منتديات ساتنيت
مرحبا بك عزيزي الزائر. كم أتمنى أن تتسع صفحات منتدياتنا لقلمك
وما يحمله من عبير مشاعرك ومواضيعك
وآرائك الشخصية
التي سنشاركك الطرح والإبداع فيها
مع خالص دعواي لك بقضاء وقت ممتع ومفيد



 
البوابةالرئيسيةدخولالتسجيل
عدد الزوار
clavier arabe
عدد الزوار
clavier arabe

شاطر | 
 

 هى وسلوى (قصة مؤثرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fhaifaa
:عضو جديد:
:عضو جديد:
avatar

تاريخ التسجيل : 27/11/2007

مُساهمةموضوع: هى وسلوى (قصة مؤثرة   الخميس 27 مارس 2008 - 14:55

اخوانى واخواتى فى الله اشهد الله انى احبكم فيه

ويسرنى انا اهدى اليكم هذه القصة المؤثرة التى سوف تسرق الدمع من عيونكم بغزارة ولنتعلم منها كيف نحب الحياة ولا يعجزنا اى شىء فيها عن مواصلاتها دون جزع او خوف ولنعلم ان الله ابتلى اناس غيرنا بأشياء عندما ننظر اليها لا نقول سوى الحمد لله الذى عافانا مما ابتلى به كثيرا من خلقه وفضلنا على كثير ممن خلق تفضيلا

هى وسلوى



بـريــد الأهــرام
43852 ‏السنة 131-العدد 2006 ديسمبر 29 ‏9 من ذى الحجة 1427 هـ الجمعة

سيدي أكتب إليك بعد طول تردد وتفكير عميق‏,‏ فرسالتي تختلف قليلا عما أطالعه في بريد الجمعة من قصص وأحداث خطيرة‏..‏

لقد ولدت لأري العالم مختصرا في سقف حجرة أو سماء مفتوحة‏..‏ حكم علي شلل الأطفال بالرقاد علي ظهري أغلب أوقات حياتي فإذا ما رأف المرض بحالي جعلني أري من حولي سائرين‏,‏ يهرولون‏,‏ يتنقلون بأنفسهم من مكان إلي مكان‏.‏

في البداية بالطبع لم أع سبب كل هذا‏,‏ لم أكن أدرك ما الذي يجعلني ساكنة ويجعلهم متحركين‏,‏ ولماذا هذه النظرات الحزينة دائما في عين أبي ولماذا هذه الدموع علي خد أمي؟‏!‏

كانا يتمنيان البنت بعد ثلاثة ذكور‏,‏ وها هي البنت تقبل عليهم بأطراف رخوة لا تصمد أمام أرض أو طريق‏..‏

عندما بدأت أعبر سنوات الدراسة في المرحلة الابتدائية بدأت أدرك شيئا فشيئا سر همهمات الناس من حولي‏..‏ هذه تمصمص شفتيها وهذا يعرض المساعدة بلهفة كي يحملني ويفوز بثواب الله‏,‏ والوالدن يدبران قيمة سنادة مستوردة تساعدهم علي انتقالي ثم يأتي الفرج من أحد أقاربنا في الخليج فيهدينا كرسيا متحركا‏..‏ لن أصف لك يوم‏,‏ جاء الكرسي المتحرك لبيتنا‏..‏ كان فرحا‏,‏ فأخيرا سنستغني عن الكرسي الخشب أبو عجل مرة تقع ومرة تنكسر‏..‏ أخيرا سيصبح الانتقال إلي دورة المياه أمرا يسيرا والسير من مدخل البيت إلي مركز العلاج الطبيعي محطتين من البيت أمرا ممكنا‏..‏

وتمر الأيام وأدرك أكثر‏..‏ أدرك أن زميلاتي في المرحلة الإعدادية يتحدثن عن عريس الأحلام المقبل علي فرس أبيض ليخطف ست الحسن والجمال‏..‏

أدرك أن حرماني من مشاهدة أفلام الكرتون خاصة فيلم سندريلا أو الأميرة النائمة لم يكن بلا سبب كان رأفة بي من والدي ورحمة بحالي‏.‏

أدرك أنني لست ست الحسن والجمال ولست فتاة كاملة وإن كنت أميرة نائمة‏,‏ لن يأتيها فارس ليقبلها فتعود إلي الحياة‏..‏ أميرة نائمة تغطي ساقيها الضامرتين وتنظر إلي السماء‏..‏

أتعرف كانت أحلامي تتلخص في سباق طويل لا ينتهي فيه اللاعبون إلي شيء‏..‏ فقط جري‏..‏ جري‏..‏ كان نفسي أجري وأجري وأعبر مناظر كثيرة أمامي أعبر مدخل البيت ومركز العلاج الطبيعي والمدرسة والسوق وأجري لآخر يوم في عمري‏..‏

المهم‏..‏ الواقع فرض نفسه بسخافة واستسلمت له بهدوء‏..‏ الواقع قال إني مشلولة وشكلي مش ولابد ولن يقترب مني إنسان ليرتبط بي‏,‏ وأنا استسلمت لهذه الفكرة تماما‏..‏ قبلت واقعي كما قبلت نفسي‏.‏

حياتي بعد الثانوية التجارية أصحبت روتينا محفوظا وأمرا واقعا مملا طول النهار علي السرير وفسحتي الوحيدة من وإلي دورة المياه‏,‏ والنشاط العظيم الذي أقوم به مشاهدة التليفزيون أو الرد علي التليفون‏.‏

وحدث أن جاءتنا زيارة علي غير توقع‏..‏ صديق قديم لأبي نقل إلي مدينتنا وسيستقر فيها بعض الوقت‏..‏ وجدت أبي المهموم دائما يضحك من القلب وهو يتذكر مع صديقه أيام الشباب ووجدت هذا الزائر الغريب عني يهتم بحالي دون أن يشعرني بالشفقة التي اعتدت رؤيتها في أعين من يحادثني‏..‏

كان مستمعا جيدا‏,‏ كلما سألته عن شيء أجاب باختصار وسألني عن أمر يخصني‏..‏ عن دراستي وعن الآلة الكاتبة وعن لغتي الثانية‏,‏ عن قراءاتي وعن مشاهداتي لأفضل فيلم ورأيي في أفضل برنامج‏..‏ ولأول مرة أشعر أن أحدا يريد أن يستمع لي‏..‏ لأول مرة أتحدث وأتحدث لتستمر الزيارة من وقت العصر إلي أن حضرنا العشاء وتناولناه معا‏..‏ في حجرتي أمام سريري‏..‏

كانت عقلية هذا الرجل ذي المركز المرموق عقلية عملية فذة فتحت أمامي سردابا أري في نهايته نورا لم أكن أراه من قبل‏..‏ سردابا في حياتي المظلمة التي ارتضيتها وارتضيت الحياة فيها بشمعة هزيلة‏..‏

تكررت الزيارات وتكررت الأحاديث بيننا‏..‏ كان أبا عظيما ومعلما ممتازا في مدرسة الواقع‏..‏ وذات مرة فاجأني بحقيبة سوداء فتحها ليخرج منها جهاز كمبيوتر محمولا‏..‏ قال لي انه جهازه الخاص وأن العمل سلمه جهازا آخر كعهدة سيستخدمه‏..‏ وأنه يريد مني التدرب علي برنامج وورد‏word‏ والكتابة بسرعة وقال لي لدي مفاجأة لك بعد أسبوع‏!!.‏

لم أكن أعرف ماذا سأكتب‏..‏ بدأت أنسخ ما في الجرائد وأدرب نفسي وشيئا بداخلي يقول‏:‏ إن السرداب المظلم سيضئ قريبا‏.‏

وفي زيارته التالية أحضر معه مجلدا مكتوبا بخط اليد وقال لو نسخت هذا في خلال يومين فستحصلين علي مكافأة قيمة‏..‏ فصاحبه مستعجل عليه جدا‏..‏ وبشرني بأن هذا مشروع جيد يكسب صاحبه ربحا وفيرا وأنها خطوة أولي استطيع بعدها عمل الكثير والكثير‏..‏

وأخير شمرت عن ساعدي وزحزحت نفسي من وضع الجلوس فوق السرير إلي الجلوس عليه أمام المكتب وبدأت العمل الأول في حياتي‏..‏

لم أنم أول ليلة واصلت الليل بالنهار حتي انتهيت من المجلد وحادثني صديق أبي ليطمئن علي انجازي‏..‏ قلت له تمام‏..‏ كتبته‏..‏ فأعطاني يوما مهلة للمراجعة حتي لا تكون هناك أخطاء‏..‏ ثم زارنا واستلم القرص الذي حفظت عليه الملف الخاص بالمجلد وعاد بعدها بأول مكافأة مالية تلمسها يدي في حياتي ولم يكن يهمني قيمتها‏..‏ كل فرحتي هي أني انجزت شيئا‏..‏ عملا‏..‏ وأصبحت أخيرا أستحق المكافأة ويعتمد علي تكررت زياراته وتكرر عملي ليلا ونهارا وازداد ضوء سرداب حياتي بدأت أري نفسي جميلة مشرقة‏..‏ لماذا لم أكن أراها قبل الآن هكذا؟ سؤال سألته وكتبته وتأملته طويلا‏..‏

ياااه‏..‏ ما الذي يمكن أن يغير شخصا تعود السكون والموت في مكانه إلي شخص يحب الحياة وضوء الشمس؟‏!.‏

سيدي اسمح لي أن أتساءل عن المستقبل القريب ماذا بعدد يمكن أن يحدث في حياتي هل سيستمر عملي مع الحروف المطبوعة وبين الأوراق؟ هل هناك ضوء آخر يمكنني السعي وراءه؟ لكن علي كل الأحوال أقسم لك أن حياتي تغيرت‏180‏ درجة وأصبحت الآن أميرة بحق صحيح علي كرسي متحرك أو سرير مرضي‏..‏ لكني أميرة وأحب الحياة‏.‏



ولكاتبة هذه الرسالة أقول‏:



*‏ عزيزتي‏..‏ أعرف جيدا معني كلماتك عن رؤيتك للحياة من خلال سقف حجرة‏,‏ أو علي كرسي متحرك‏..‏ أعرف أيضا كيف يتحول هذا السقف‏,‏ أو تلك السماء الصافية‏,‏ إلي شاشة عرض خاصة تستوعب أحلامك المستحيلة‏,‏ أتتبع عينيك وهما ترصدان الأقدام المتحركة حولك‏,‏ ورغبتك الملحة في الجري والهرولة‏,‏ أعرف وأفهم لأني رأيت قصتك من قبل‏,‏ عايشتها في نهايتها‏,‏ واستمعت إلي بداياتها‏,‏ لذا فأنا مطمئن عليك واثق من نجاحك وتحقيقك لما فشل فيه أصحاء كثيرون‏.‏

لتسمحي لي يا عزيزتي أن أحكي لك قصة سلوي سبع تلك المرأة العظيمة التي رحلت عن دنيانا في الشهور الأولي من هذا العام‏,‏ فهي قصة تستحق أن تروي‏,‏ ففيها ماضيك ومستقبلك‏,‏ ولدت سلوي مثلك بشلل في قدميها‏,‏ وتحدت كل الصعاب حتي حصلت علي بكالوريوس تجارة وعملت به‏,‏ وكانت رغبتها في الجري مثلك تماما‏,‏ فقبلت أن تجري جراحة محفوفة بمخاطر جسام‏,‏ علي أمل أن تجري وتجري‏,‏ ولكن الأقدار شاءت لها أن تفشل الجراحة وتقضي ما تبقي من حياتها نائمة ـ كالملائكة علي ظهرها‏..‏ تحرك أصابعها بكل صعوبة‏,‏ وتمارس تفاصيل حياتها بعينيها وشفتيها‏.‏

سلوي قبلت الابتلاء بنفس راضية‏,‏ وحولت حجرتها إلي روضة من الزهور والصور والآيات القرآنية‏,‏ وجعلت حوارها اليومي من وإلي الله‏,‏ واختارت أن يكون لها دور في الحياة‏..‏ تحولت سلمي في سنوات قليلة إلي مؤسسة خيرية‏,‏ تديرها وهي لا تغادر فراشها‏,‏ رجال حولها يخشون غضبها إذا قصروا في عملهم‏..‏ سيارات محملة بالطعام وبملابس المدارس والعيد‏,‏ في رمضان وفي غيره‏,‏ تجوب محافظات مصر الفقيرة‏.‏ نساء يقفن أمامها يقدمن كشف حساب لاستثماراتهن التي غرستها ورعتها سلوي‏.‏

نعم للفراش أمراضه‏,‏ والأمراض طاردت جسد سلوي الهزيل‏,‏ لكنها لم تمس روحها‏,‏ تلك الروح المغزولة بأضواء من المحبة والعناية الإلهية‏,‏ فكانت تهزم كل الانكسارات بابتسامة حديدية‏,‏ تقرأ القرآن‏,‏ تكتب الشعر‏,‏ وتجمع الفقراء والمرضي حولها‏.‏

عاشت سلوي سبع بألمها لتسعد الآخرين‏,‏ الأصحاء‏,‏ لتهزم الكسالي والأغبياء المتباهين بصحتهم وهم أعجز منك ومنها‏.‏

رحلت سلوي عندما غلبها الحنين وحاصرها المرض‏,‏ فلبت نداء ربها‏,‏ تاركة مؤسستها تواصل رحلتها‏,‏ مستمدة قوتها من روحها وتحديها‏.‏

وها أنت‏,‏ تذكرينني بالبدايات التي تشبه كثيرا ما روته لي الراحلة سلوي سبع عن نفسها وأحاسيسها‏,‏ وأري أن الدنيا تفتح لك أبوابها‏,‏ فها أنت تمسكين بمفاتيح السعادة والبهجة الحقيقية‏,‏ فالسعادة ليست في أن نجد شخصا واحدا نحبه ونتزوجه‏..‏ السعادة هي أن نهزم الألم في داخلنا وننقلها إلي الآخرين‏,‏ وقتها سيحبك الآلاف من الناس‏.‏



عزيزتي‏..‏ أنت لست عاجزة ولا مشلولة‏,‏ أنت قوية بما تفعلينه وستكونين أقوي بقربك من الله وبمقدرتك علي اسعاد الآخرين‏,‏ وأتمني أن تتصلي بي لأقدم لك بعض الكتب التي ستعينك علي مشروعك في الحياة ومن بين هذه الكتب‏,‏ كتاب رائع وشيق لقصة حياة سلوي سبع الذي كتبته بأصابع مرتعشة وبأحلام لم تنته‏..‏ وإلي لقاء بإذن الله‏.‏



__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هى وسلوى (قصة مؤثرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ساتنيت ::  :: فن وثقافة-
انتقل الى: